صــــدى الجمــــــاهــير
مرحبــــــــــا بك زائرنا الكريـــــم نحن فخورون بزيرتك لمنتدياتنا . نلتمس من حضرتكم تسجيل نفسك لكي تستفيد ونستفيد . نتمنى أن تنال منتدياتنا إعجابك فتشاطرنا بمواضيعك القيمة وشكرا . عن الإدارة

صــــدى الجمــــــاهــير

مرحـــــــبا بكم فـــــي منتديـــــات صدى الجمــــاهير المغـــربية الذهــــبية
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  التسجيلالتسجيل  دخولدخول    تسجيل دخول الاعضاءتسجيل دخول الاعضاء  
مرحبا بكم أعضاء وزوار منتدانا الغالي نتمنى لكم تصفح جيد ولكم مني أغلى الأمنيات
نحتاج مشرفين لبعض الأقسام من لديه الخبرة في المنتديات فا يتصل بالإدارة
عن الإدارة . سارع بكتابة المواضيع القيمة . 15 مشاركة وتصبح مشرف لقسم من أقسام المنتديات , 25 مشاركة وتصبح مشرف لأحد المنتديات

شاطر | 
 

 الفضائيات وتأثيرها على قيم الأسرة العربية

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Am!ne
Admin
avatar

عدد المساهمات : 235
نقاط : 746
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 07/07/2010
العمر : 26
الموقع : meknes

مُساهمةموضوع: الفضائيات وتأثيرها على قيم الأسرة العربية   الثلاثاء ديسمبر 14, 2010 2:41 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

*******

الفضائيات وتأثيرها على قيم الأسرة العربية
الفضائيات مصطلح يطلق على محطات التلفزة التي تبث برامجها بوساطة الأقمار الصناعية، وهذه الأقمار تدور في الفضاء الخارجي على مدارالساعة، تستقبل البرامج المبثوثة من المحطات الأرضية، وتعيد إرسالها، وتوزيعها إلى بقاع محددة من الكرة الأرضية، لتستقبلها أجهزة التلفزيون الموجودة في البيوت، أمّا القيم فهي مجموعة العادات والتقاليد والمعتقدات التي يتوارثها أبناء الأمة من جيل إلى جيل، ولها مكانة عالية في نفوسهم، وتوجه سلوكاتهم، ويظهر أثرها في تصرفاتهم، وهي أنواع: قيم إنسانية مشتركة بين بني البشر، كالصدق والنظافة والتعاون والرفق، وقيم قومية، خاصة بكل أمة من الأمم وتميزها عن غيرها.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

والقيم العربية الأصيلة لها مصدران

الأول عربي

، زوّدنا بقيم عربية أصيلة وسامية، كان يتمتع بها آباؤنا وأجدادنا منذ العصر الجاهلي، ولما جاء الإسلام أقرّها، ومنها الجود والكرم والشجاعة والنخوة، وإغاثة الملهوف، وحماية الجار.

والمصدر الثاني إسلامي ربّاني،

زودنا بقيم دينية أصيلة وسامية أيضا، ومنها التوحيد والإخاء، والتعاون والعمل بروح الجماعة، والتضامن والتكافل، والعطف على الصغير واليتيم، واحترام الكبير وطاعة الأبوين، وإيواء ابن السبيل، والدفاع عن الحرمات، والعفة وغض البصر، والنظافة والطهارة، وحفظ الوقت وحفظ العهود، ونبذ التبذير والإسراف، ونبذ البخل والتقتير، والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، وتقدير العلم والعلماء، والحرص على المصلحة العامة، وغير ذلك الكثير.
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

إنّ تحلي أمتنا بهذه القيم يجعلها بحق خير الأمم التي أُخرجت للناس، وأمام هذه الخصوصية وهذا التميز على سائر الأمم، راح أعداء الأمة يكيدون لها، فجربوا بداية الغزو العسكري، فجوبهوا بالمقاومة حتى طردوا من وطننا شرّ طردة. لكنّ هؤلاء الأعداء خططوا لجولة ثانية من العدوان، فلجؤوا للغزو الثقافي مستخدمين أحدث ما توصّلت إليه التكنولوجيا الحديثة، فانطلقت الأقمار الصناعية تجوب الفضاء على مدار الساعة، وتم تسخيرها في البث الإذاعي والتلفزيوني.

ــــــــــــــــــــ

كانت القنوات التلفزيونية خلال الخمسين سنة الماضية محلية محضة، لا يشاهد المواطن العربي منها غير محطة واحدة أو اثنتين، تبث برامجها من داخل الدولة الواحدة، وتشرف عليها الدولة، تفتتح برنامجها قبيل الغروب، وتتوقف عن الإرسال قبيل منتصف الليل، وتقدم خلال هذه الساعات القليلة بعض الألعاب، وأفلام الكرتون للصغار، ونشرة أخبار أو نشرتين، ومسلسلاً محلياً أو عربياً، وموعظة دينية، وينتهي السامر عند هذا الحد.
ـــــــــــــــــــــ

وفي السنوات الأخيرة تبدل الحال، وصارت أجهزة التلفزيون في بيوتنا قادرة على التقاط محطات تلفزيونية تبث برامجها من خارج الحدود، وتحمل لنا ثقافات شعوب غريبة لا تتفق مع ثقافتنا، وتسمم أذواقنا وتفسد أبناءنا، وسواء كان اقتحام هذه الفضائيات بيوتنا بموافقتنا أو رغماً عنا فلا فرق، فالنتيجة واحدة وهي آلاف البرامج الهدامة، كالأفلام الخليعة، والموسيقا الصاخبة، وما يرافقها من ممارسات سيئة كشرب الخمرة، والرقص الفاضح، والأغاني الرخيصة والهابطة، وعرض الأزياء، وبرامج المغامرات والسطو والقتل، وبرامج الحرب النفسية الموجهة، وبرامج الأبراج والتنجيم ورجم الغيب، وبرامج اليانصيب، والطبخ والتجميل والتنحيف والتسويق، وما يرافقها من دعايات وإعلانات تجارية مبتذلة لا هدف لها إلاّ الربح الفاحش وغير المشروع.
ـــــــــــــــــــــــــــــ

وبعد مرور وقت طويل على شيوع هذه البرامج بين ظهرانينا راح صداها يظهر في سلوكات أبنائنا وتصرفاتهم، فانتشرتْ بينهم عادات سلبية، وقيم سيئة تتنافى مع ما توارثناه من قيم أصيلة، وها نحن نلاحظ طغيان المصلحة الخاصة للفرد، وتراجع الحرص على المصلحة العامة للوطن والمجتمع، فالبعض في سبيل البحث عن زيادة أمواله لا يتورع عن سرقة المال العام، والاحتكار وتقديم الرشوة، وهذا الحرص على المصلحة الخاصة يؤدي إلى التصارع بين الناس، كما نلاحظ التفرد والأنانية، والكبرياء والعجرفة، والخسة والفجور، والجُبن والبخل، والتبذير والإسراف وزيادة الاستهلاك، والكسل وقلة الإنتاج، والتبرج والسهر الطويل، وشيوع الجريمة، والعصيان والتمرد، وعقوق الوالدين، وهدر الوقت، وشرب الخمرة، وتعاطي المخدرات، واللا مبالاة، وغير ذلك الكثير الكثير.

ــــــــــــــــــــــ

هذه نزعة موغلة في التشاؤم؛ لأن الفضائيات التي تبثّ هذه البرامج لديها إيجابيات كنقل الأخبار، وسرعة التواصل بين بني البشر، وتقريب المسافات، ونقل العلم النافع والمحاضرات والندوات، والمقابلات الصحفية، وتصوير النكبات والكوارث، والدعوة إلى مساعدة المنكوبين.

ــــــــــــــــ

ومع ذلك يبقى إصبع الاتهام موجّها إلى الفضائيات المعادية التي تبثّ سمومها بلسان عربي، سواء من داخل وطننا أو من خارجه، فهذه الفضائيات لا تنطلق من فراغ، وبرامجها تسير وفق تخطيط منظم محكم بعيد المدى، وأهدافها خبيثة، وهي الضرب في جذور الأمة وفي مستقبلها، فتصيب شريحة الشباب والفتيان اليافعين من أبنائنا

منقول

ـــــــــــــــــــــــــــ

*****

سؤال لفتح مجال للنقاش الجاد

كيف ننجو بأنفسنا وبأبنائنا من شرور الفضائيات ومفاسدها ؟

(0

لكم اخوانى حرية الرأى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://sadaljamahir.3oloum.com
 
الفضائيات وتأثيرها على قيم الأسرة العربية
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
صــــدى الجمــــــاهــير :: منتدى البرامج الجديدة :: قسم القنوات التلفزيونية-
انتقل الى: